Sunday 22 April 2018
Contact US    |    Archive
الیوم ۲۴
3 months ago

 لا تعبثوا مع المدرسة

توقفت أعصاب سعد الدين العثماني عن تحمل التوتر العالي الذي يحيط به في المشور السعيد وفي حي الليمون، وأصبح الغضب يلازم رئيس الحكومة أغلب الأوقات، وهذا طبيعي لأن الطبيب النفسي، مهما كان طبعه هادئا، فإن الأمواج الهادرة من حوله والألغام الكثيرة تحت حذائه، تخرجه عن طوره، والمشكل أن لا أحد يستطيع مساعدته لأنه هو نفسه [ ]

قراءة فی الموقع الأصلي


هذه الصفحة هي مجرد قاریء تلقائي للأخبار باستخدام خدمة الـ RSS و بأن نشر هذه الأخبار هنا لاتعني تأییدها علی الإطلاق.
هشتک:   

 لا

 | 

تعبثوا

 | 

المدرسة

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

الأقسام - الدول
کل العناوین
المغرب